Almost everyone has a Red Cross or Red Crescent story. What's yours?
Presque tout le monde a une histoire Croix-Rouge ou Croissant-Rouge. Quelle est la vôtre?
Casi todo el mundo tiene una historia con la Cruz Roja o la Media Luna Roja. ¿Recuerdas la tuya?
كل الناس تقريباً لديهم قصة مع الصليب الأحمر أو الهلال الأحمر. ما هي قصتك؟

My Red Crescent story
In 2010, I found myself in the midst of one of the worst disasters in Pakistan - the floods. Soon after, I realised that I had lost everything. I was homeless, my agricultural land was under water, my family was in a miserable situation without even any clothes to wear and I was without any work. I was quite hopeless and disappointed, as no help was available. I was without food and money for my family and had no seeds and no support to restart cultivation.
Many organisations were helping the affected but I was hesitant to go and receive any aid. My self-respect was a hindrance. Then one day, a Red Crescent team and volunteers came to our area and held a discussion with us. They asked about our needs and possible help which we require from them.
The volunteers worked day and night and provided us with monthly rations. I was very much impressed with their devotion to the cause and I wished to be one of them.
Time passed and I recovered from the devastation and re-started my life with the help received from Pakistan Red Crescent (PRCS). Then I came to know that PRCS had opened its office in Jacobabad district. I voluntarily joined PRCS and started working with the Red Crescent mobile health unit.
As a result of volunteer work, I was selected for various types of training by the Jacobabad District Branch of PRCS. This has enabled me to become a fully trained member of the Disaster Response Team, ready for future calamities. It gives me great satisfaction to devote my life to Red Crescent work.

My Red Crescent story

In 2010, I found myself in the midst of one of the worst disasters in Pakistan - the floods. Soon after, I realised that I had lost everything. I was homeless, my agricultural land was under water, my family was in a miserable situation without even any clothes to wear and I was without any work. I was quite hopeless and disappointed, as no help was available. I was without food and money for my family and had no seeds and no support to restart cultivation.

Many organisations were helping the affected but I was hesitant to go and receive any aid. My self-respect was a hindrance. Then one day, a Red Crescent team and volunteers came to our area and held a discussion with us. They asked about our needs and possible help which we require from them.

The volunteers worked day and night and provided us with monthly rations. I was very much impressed with their devotion to the cause and I wished to be one of them.

Time passed and I recovered from the devastation and re-started my life with the help received from Pakistan Red Crescent (PRCS). Then I came to know that PRCS had opened its office in Jacobabad district. I voluntarily joined PRCS and started working with the Red Crescent mobile health unit.

As a result of volunteer work, I was selected for various types of training by the Jacobabad District Branch of PRCS. This has enabled me to become a fully trained member of the Disaster Response Team, ready for future calamities. It gives me great satisfaction to devote my life to Red Crescent work.

منذر عبدو 25 عاماً، قائد ميداني لفرق الإسعاف الأولي في فرع الهلال الأحمر بحلب.
بدأت مسيرتي في العمل التطوعي منذ عام 2011 عملي كمسعف بدأ للمرة الأولى بتاريخ 22/4/2012، حيث وجدت في العمل الإسعافي المجال الأقرب لإنقاذ حياة الاخرين والتخفيف من معاناتهم.
 ”ملهم الطفل ذو الاربع عشرة ربيعاً، بعد بتر قدم والده كان ملهم المعيل الوحيد لأسرته، قبل أن يصاب بحروق من الدرجة الثالثة أقعدته دون حراك”، ملهم كان أحد الحالات التي كان لها أثر في حياتي وزملائي، حيث اتخذنا على عاتقنا في فريق الاسعاف الميداني العامل ضمن مركز إيواء المدينة الجامعية بحلب الاعتناء به ومتابعة تغيير ضماده لفترة استمرت لغاية الستة أشهر إلى أن تجاوز مرحلة الإصابة الكفيلة بالعجز أوالموت وانتقل منها إلى حياة معافاة.
في مدينتي حجم الكارثة كان كبيراً كان لابدَّ من وجود مسعف في كل بيت، فإنقاذ حياة الآخرين دون النظر الى أعراقهم أو جنسهم أو معتقداتهم، عمل إنساني أكبر مكافأة له تكون من خلال لمحة السعادة التي نتشاركها والمصابين بعد الانتهاء من الخدمة الإسعافية .

منذر عبدو 25 عاماً، قائد ميداني لفرق الإسعاف الأولي في فرع الهلال الأحمر بحلب.

بدأت مسيرتي في العمل التطوعي منذ عام 2011 عملي كمسعف بدأ للمرة الأولى بتاريخ 22/4/2012، حيث وجدت في العمل الإسعافي المجال الأقرب لإنقاذ حياة الاخرين والتخفيف من معاناتهم.

 ”ملهم الطفل ذو الاربع عشرة ربيعاً، بعد بتر قدم والده كان ملهم المعيل الوحيد لأسرته، قبل أن يصاب بحروق من الدرجة الثالثة أقعدته دون حراك”، ملهم كان أحد الحالات التي كان لها أثر في حياتي وزملائي، حيث اتخذنا على عاتقنا في فريق الاسعاف الميداني العامل ضمن مركز إيواء المدينة الجامعية بحلب الاعتناء به ومتابعة تغيير ضماده لفترة استمرت لغاية الستة أشهر إلى أن تجاوز مرحلة الإصابة الكفيلة بالعجز أوالموت وانتقل منها إلى حياة معافاة.

في مدينتي حجم الكارثة كان كبيراً كان لابدَّ من وجود مسعف في كل بيت، فإنقاذ حياة الآخرين دون النظر الى أعراقهم أو جنسهم أو معتقداتهم، عمل إنساني أكبر مكافأة له تكون من خلال لمحة السعادة التي نتشاركها والمصابين بعد الانتهاء من الخدمة الإسعافية .

My Red Crescent story- How I started to train First Aid

#Red Crescent
#First aid
By Yagut Huseynova – 3 weeks ago

My name is Yagut Huseynova.  I started to work at the Azerbaijan Red Crescent Society since 14th June of 2013. My position is the instructor at the “Health and care” department.

I‘ve heard about Azerbaijan Red Crescent Society at my university. National Society established Primary Organization, which further supported in organizing various events. I asked representatives of the National Society about their activities, work with young people, volunteers. They gave me very wide information and advised to visit web page as well as come to the Red Crescent office. Since it is not far away from my university one day I decided to visit National Society and when I came it was said that I much more needed in the AzRC  “First aid” field. Thereto I had to receive the First Aid course to be capable to train people on First Aid. Thus if I am agree they are ready to train me.

There was a great opportunity for me as my roommate Dr. Shahin was the Head of AzRC First aid sector. Being very educated, professional and well-skilled person he taught me the First Aid deeply in details. After that I was granted by the AzRC with Certificate on First Aid. Then I started my training sessions together with Dr.Shahin. We held them among students, schoolchildren, community groups like migrants, refugees, the AzRC volunteers and youth instructors. I was glad to apply given knowledge and I have been doing it with great pleasure till today.

This is how I became acquainted with First Aid. Now I have more knowledge in this field, although before when I came to the AzRC I had no information about First Aid.

Actually I have not so big experience and so lot of practice, but I know theory and hope that I could help injured people in case of necessity.

I think that everyone has to learn First Aid because First Aid saves lives.

المتطوع وسيم المحمد، من متطوعي فرع منظمة الهلال الأحمر العربي السوري بالحسكة منذ عام 2008، يعمل حالياً منسقاً للجنة الإسعاف في فرع الحسكة بعد أن خضعت لعدد من الدورات التدريبية التخصصية في الإسعاف الأولي على مدى ثلاث سنوات.

كانت المبادئ السبعة للحركة الدولية للصليب الأحمر و الهلال الأحمر هي الدافع الأكبر لعملي في لجنة الإسعاف الأولي, و بالأخص الخدمات الطبية في حالات النزاعات المسلحة لجميع الأطراف على حد سواء .
وقد رسخت منظمة الهلال الأحمر العربي السوري فينا مبادئ الإنسانية  والحياد وعدم التحيز دون التفكير في الجانب المادي.

ليست الإسعاف نقل مصاب إلى مستشفى و تضميد جراحه فحسب بل هو أيضاً تقديم الاطمئنان والاستقرار النفسي، وهنا يحضرني موقف حدث معي في آخر استجابة قمنا بها بأحد أحياء مدينة الحسكة إذ شاهدنا  امرأة  بالعقد الثالث من عمرها وهي تحمل طفلة على يدها  مقبلة باتجاهنا وهي تمشي و قد أثقل كاهلها الخوف, و قبل ان تصل الينا سقطت الطفلة من يدها وفشلت محاولة الإمساك بها فانهارت الأم أيضاً جراء تعبها الشديد.

على الفور أسرعنا إليها و نقلناها وطفلتها إلى سيارة الإسعاف وقمنا بتقديم الإسعافات الأولية لها و في طريقنا الى المشفى كنت أراقب علاماتها الحيوية حرصاً على أن لا تفقد وعيها وأنا أسجل المعلومات الخاصة بحالتها إذ كانت واعية متجاوبة فعلمت بأنها حامل بالشهر السابع, وعند وصولنا المشفى أدخلناها لقسم الاسعاف وأخذت اشرح  للطبيبة المقيمة حالتها, وأنا أسرد  قصتها المرضية لم انتبه بأن المرأة و هي مستلقية على سرير الفحص  وقد أمسكت بيدي منذ وصولنا المشفى, فنظرت إليها فقالت لي بصوت خافت وعلامات الصدمة واضحة على وجهها
( لا تتركوني لوحدي )  فاندهشت لثقتها الكبيرة بنا .

و للإسعافات الأولية دور كبير لا يقتصر على تأمين تنفس اصطناعي للمصاب فحسب  بل المساعدة في حماية الحياة و إنقاذها الأرواح واحترام وحماية المصابين والمساهمة في توعية الناس الصحية من خلال البرامج الوقائية .

و يقع على عاتقنا نحن متطوعي الهلال الأحمر أيضاً نشر الثقافة الصحية والاسعافات الأولية من خلال تدريب وتأهيل متطوعين من أبناء المجتمع المحلي وتعبئتهم للقيام بنشاطات صحية وإسعافيه في مجتمعاتهم المحلية إذ انهم سيكونون أقل عرضة للخطر حين لا تسمح الظروف لفرقنا الإسعافية بالوصول إلى مناطقهم المنكوبة.

المتطوع وسيم المحمد، من متطوعي فرع منظمة الهلال الأحمر العربي السوري بالحسكة منذ عام 2008، يعمل حالياً منسقاً للجنة الإسعاف في فرع الحسكة بعد أن خضعت لعدد من الدورات التدريبية التخصصية في الإسعاف الأولي على مدى ثلاث سنوات.

كانت المبادئ السبعة للحركة الدولية للصليب الأحمر و الهلال الأحمر هي الدافع الأكبر لعملي في لجنة الإسعاف الأولي, و بالأخص الخدمات الطبية في حالات النزاعات المسلحة لجميع الأطراف على حد سواء .

وقد رسخت منظمة الهلال الأحمر العربي السوري فينا مبادئ الإنسانية  والحياد وعدم التحيز دون التفكير في الجانب المادي.

ليست الإسعاف نقل مصاب إلى مستشفى و تضميد جراحه فحسب بل هو أيضاً تقديم الاطمئنان والاستقرار النفسي، وهنا يحضرني موقف حدث معي في آخر استجابة قمنا بها بأحد أحياء مدينة الحسكة إذ شاهدنا  امرأة  بالعقد الثالث من عمرها وهي تحمل طفلة على يدها  مقبلة باتجاهنا وهي تمشي و قد أثقل كاهلها الخوف, و قبل ان تصل الينا سقطت الطفلة من يدها وفشلت محاولة الإمساك بها فانهارت الأم أيضاً جراء تعبها الشديد.

على الفور أسرعنا إليها و نقلناها وطفلتها إلى سيارة الإسعاف وقمنا بتقديم الإسعافات الأولية لها و في طريقنا الى المشفى كنت أراقب علاماتها الحيوية حرصاً على أن لا تفقد وعيها وأنا أسجل المعلومات الخاصة بحالتها إذ كانت واعية متجاوبة فعلمت بأنها حامل بالشهر السابع, وعند وصولنا المشفى أدخلناها لقسم الاسعاف وأخذت اشرح  للطبيبة المقيمة حالتها, وأنا أسرد  قصتها المرضية لم انتبه بأن المرأة و هي مستلقية على سرير الفحص  وقد أمسكت بيدي منذ وصولنا المشفى, فنظرت إليها فقالت لي بصوت خافت وعلامات الصدمة واضحة على وجهها

( لا تتركوني لوحدي )  فاندهشت لثقتها الكبيرة بنا .

و للإسعافات الأولية دور كبير لا يقتصر على تأمين تنفس اصطناعي للمصاب فحسب  بل المساعدة في حماية الحياة و إنقاذها الأرواح واحترام وحماية المصابين والمساهمة في توعية الناس الصحية من خلال البرامج الوقائية .

و يقع على عاتقنا نحن متطوعي الهلال الأحمر أيضاً نشر الثقافة الصحية والاسعافات الأولية من خلال تدريب وتأهيل متطوعين من أبناء المجتمع المحلي وتعبئتهم للقيام بنشاطات صحية وإسعافيه في مجتمعاتهم المحلية إذ انهم سيكونون أقل عرضة للخطر حين لا تسمح الظروف لفرقنا الإسعافية بالوصول إلى مناطقهم المنكوبة.

from: milad samimi.Professional Rescuer Relief and rescue Organization Red Crescent Society of the Islamic Republic of Iran
……………………………………………………………..
The best story of the Red CrossRescuers are anonymity.Even after deathBy donating his body organs saved lives.Our heroMohammad Ghorbi KhomamiIran’s Red Crescent rescuersBy donating his body organs to save the lives of eight people.

from: milad samimi.Professional Rescuer Relief and rescue Organization Red Crescent Society of the Islamic Republic of Iran

……………………………………………………………..

The best story of the Red Cross
Rescuers are anonymity.
Even after death
By donating his body organs saved lives.
Our hero
Mohammad Ghorbi Khomami
Iran’s Red Crescent rescuers
By donating his body organs to save the lives of eight people.

Timing is Everything

#Red Cross
#Red Crescent
#First aid
By Katherine W – 1 month ago

Three months ago, as I was working on this very World First Aid Day campaign for IFRC in Geneva, I left the office to grab lunch. Moments later, I saw a motorcyclist lying flat in the middle of the street near an intersection. I had to look twice to make sure I was seeing correctly, and as I did, a gentleman pulled over in his car and ran to meet him, as did I. He had taken the curve too fast and plunged. I asked if he was ok, to which he winced and said, “My shoulder hurts.” By then, another office mate had come on scene and called an ambulance as we walked the cyclist to the side of the road and gently sat him down.  Knowing what to do, I positioned his arm close to his chest, careful not to move it more than needed as we waited for the ambulance. Ironically, I encountered a real need when I least expected it - from writing about lifesaving skills one minute, to using them another. You truly never know when you will be that person someone relies on. First aid saves lives. Get trained, be prepared. You may be that someone’s hero.

"I cannot forget the first time I gave first aid"

#Red Cross
#Volunteer
#First aid
By Cristian Cura – 1 month ago

My name is Cristian Cura and I am a volunteer of the Albanian Red Cross. I am trained in First Aid program 4 years ago, where I got the title “First aid provider”. In the beginning I thought this training was merely an additional qualification in my CV.

But over time I realized that being a first aid provider it is a lifestyle. Humanism is a Red Cross volunteer combined with first aid go perfectly together. At any moment I see someone injured, or in danger, or seeking help, now I run towards to help him, secure because I’m well trained for this. I cannot forget the first time I gave first aid.

When a young girl fainted in front of me, in the middle of the road. I saw everything. For a moment I was shocked, but immediately told myself: ‘Focus on, you know what to do.” And I did. I cannot describe the moment when I felt her breathing. I felt relieved but also safe at the same time that I was doing the right thing.

After this episode every other case was easier for me. Even today I continue to work with dedication and passion for First Aid program at the Albanian Red Cross. I think this may have been the reason why I chose to become a doctor in my future. Continue to encourage new volunteers who are in doubt about taking this responsibility.

Certainly it isn’t an easy task, but gives indescribable sensation. You can help someone only once at very difficult moment for him. But at least that day, you will be a HERO.

هشام ناعم متطوع في الهلال الأحمر العربي السوري فرع حماة
"من هنا كانت انطلاقتي لأتجول داخل ذاتي وأبحث عن المتطوع  فوجدتها في مهنتي كطبيب عملت في الإسعاف الأولي منذ عدة سنوات الى أن وصل بي الطريق في الهلال الأحمر العربي السوري فرع حماه"،  …"في البداية، كنت أشارك بإسعاف المصابين إلى المشفى والمحافظة على وضعهم بأفضل حاله الى أن يتم توصيلهم الى الاختصاصيين بسبب إيماني بضرورة هذا التدخل واجب إنساني وأخلاقي".
سأبدأ موضوعي بالقصة التي رأيتها أمام عيني
كنت في السوق وفجأة سمعت صراخ بجانب المطعم، أمٌ تصرخ وتطلب إنقاذ ابنتها التي اختنقت من الطعام.
العديد من الناس اقتربوا من الطفلة ما بين محاول لإسعافها مع الجهل بالطريقة الصحيحة للإسعاف وبين فضولي وبين خائف يدعو للطفلة..
تسمّرت قدماي وأنا أرى هذا المشهد وأشعر بالطفلة وكأنها ابنتي.. طبعا ليس كشعور أمها التي ولهفتها على ابنتها وكذلك الأب الذي كان يتمالك نفسه حتى بدأت الطفلة تفقد وعيها فصرخ (بنتي.. بنتي) …تدخلت مسرعاً لمساعدتها بإجراء مناورة هايمليش ..استمرت محاولة إسعاف الطفلة واأناء ذلك اتصلوا على الإسعاف .. ولكن حالتها تستدعي الاسعاف فورا وليس انتظار سيارة إسعاف التي قد تستغرق وقتا حتى تصل عبورا بالشوارع المزدحمة.. بعد ذلك تم إنقاذ الطفلة بإعادتها لحالتها الطبيعية بعد التخلص من بقايا الطعام التي كانت عالقة في المجرى التنفسي لها.. وكان ذلك كفيلاً بإنقاذ حياتها وبعث الأمل لديها ولوالديها من جديد..

هشام ناعم متطوع في الهلال الأحمر العربي السوري فرع حماة

"من هنا كانت انطلاقتي لأتجول داخل ذاتي وأبحث عن المتطوع  فوجدتها في مهنتي كطبيب عملت في الإسعاف الأولي منذ عدة سنوات الى أن وصل بي الطريق في الهلال الأحمر العربي السوري فرع حماه"،  …"في البداية، كنت أشارك بإسعاف المصابين إلى المشفى والمحافظة على وضعهم بأفضل حاله الى أن يتم توصيلهم الى الاختصاصيين بسبب إيماني بضرورة هذا التدخل واجب إنساني وأخلاقي".

سأبدأ موضوعي بالقصة التي رأيتها أمام عيني

كنت في السوق وفجأة سمعت صراخ بجانب المطعم، أمٌ تصرخ وتطلب إنقاذ ابنتها التي اختنقت من الطعام.

العديد من الناس اقتربوا من الطفلة ما بين محاول لإسعافها مع الجهل بالطريقة الصحيحة للإسعاف وبين فضولي وبين خائف يدعو للطفلة..

تسمّرت قدماي وأنا أرى هذا المشهد وأشعر بالطفلة وكأنها ابنتي.. طبعا ليس كشعور أمها التي ولهفتها على ابنتها وكذلك الأب الذي كان يتمالك نفسه حتى بدأت الطفلة تفقد وعيها فصرخ (بنتي.. بنتي) …تدخلت مسرعاً لمساعدتها بإجراء مناورة هايمليش ..استمرت محاولة إسعاف الطفلة واأناء ذلك اتصلوا على الإسعاف .. ولكن حالتها تستدعي الاسعاف فورا وليس انتظار سيارة إسعاف التي قد تستغرق وقتا حتى تصل عبورا بالشوارع المزدحمة.. بعد ذلك تم إنقاذ الطفلة بإعادتها لحالتها الطبيعية بعد التخلص من بقايا الطعام التي كانت عالقة في المجرى التنفسي لها.. وكان ذلك كفيلاً بإنقاذ حياتها وبعث الأمل لديها ولوالديها من جديد..

My name is Obida Al Kassem, I volunteer with Daraa branch of Syrian Arab Red Crescent with the emergency team.
I entered this field because I am in love with this kind of work ,and I know the value of this service which can save lives.
In one of our missions was to move an injured person who had kidney failure. While we were in our way to Damascus his heart suddenly stopped  so I had to do CPR for him on my own, because I was alone in the patient area inside the ambulance. Before I finished the first period of the CPR, his heart started working agan. I checked his vital signs until we arrived to Damasus, where the patient was brought to safety, which a regular heart rhythm.
We believe that the first intervention is very important, because we want to protect the injured person’s life, and try to improve his or her state, until he or she arrives at hospital. Sometimes it is hard because of the circumstances, sometimes people lose their lives because perhaps we cannot reach someone. This is why us emergency trainers want people to learn first aid, so every home will have someone trained to know what to do in an emergency. It’s  a great feeling when you save a person’s life because it’s  a duty and a big responsibility, especially if our efforts are crowned with success.  

My name is Obida Al Kassem, I volunteer with Daraa branch of Syrian Arab Red Crescent with the emergency team.

I entered this field because I am in love with this kind of work ,and I know the value of this service which can save lives.

In one of our missions was to move an injured person who had kidney failure. While we were in our way to Damascus his heart suddenly stopped  so I had to do CPR for him on my own, because I was alone in the patient area inside the ambulance. Before I finished the first period of the CPR, his heart started working agan. I checked his vital signs until we arrived to Damasus, where the patient was brought to safety, which a regular heart rhythm.

We believe that the first intervention is very important, because we want to protect the injured person’s life, and try to improve his or her state, until he or she arrives at hospital. Sometimes it is hard because of the circumstances, sometimes people lose their lives because perhaps we cannot reach someone. This is why us emergency trainers want people to learn first aid, so every home will have someone trained to know what to do in an emergency. It’s  a great feeling when you save a person’s life because it’s  a duty and a big responsibility, especially if our efforts are crowned with success.